أفضل 5 أنواع لتأثير الأومبري على الجدار

اكتسب تأثير التدرج اللوني أو الأومبري (Ombre) شعبية كبيرة في الآونة الأخيرة، حيث تم استخدامه في العديد من العناصر الفنية والديكورية، بما في ذلك الجدران أيضاً، ولأننا نهتم في دهانات الجزيرة بتعريفك بأحدث الطرق والتكنيكات في تزيين غرفتك سنذكر أشهر 5 أشكال يمكنك تطبيقها لعمل تأثير الأومبري على جدارك.

يرمز تأثير الأومبري إلى دمج أكثر من لون مع بعضها البعض بشكل متدرج لتشكيل مظهر مميز أكثر جمالية وتناغم، ويمكن تطبيقه بعدة أشكال، كأن يكون بتدرج لوني من اللون الأصفر إلى الأخضر مثلاً، أو بدمج أكثر من لونين مع بعضها للحصول على مظهر مغاير وأكثر روعة.

ويمكن تنفيذ تأثير الأومبري من قبل أي شخص باستخدام فرش الدهان أو الدهان بالرش، وبغض النظر عن أداة التنفيذ ستتمكن من الحصول على نتيجة رائعة ومميزة ستضيف جمالاً مختلفاً على مظهر الغرفة، حيث يترك هذا التأثير انطباعاً بصرياً يعطي للعين سحراً وجمالاً لا نظير له؛ لذلك لا تستغرب أن هناك الكثير ممن يتفننون بهذا التأثير ويطبقونه على غرف النوم الخاصة بهم أو حتى على بعض قطع الأثاث كلمسة فريدة ومميزة.

إذا كنت مهتماً بتطبيق تأثير الأومبري على جدار غرفتك، سنذكر لك مجموعة من الأفكار الإبداعية والبسيطة التي تستطيع تنفيذها لإعطاء المكان جمالاً خاصاً ومميزاً.

أولاً: الأحمر الناعم:

يؤدي هذا التمازج بين درجتين من اللون إلى جمالية فريدة خصوصاً لمحبي الألوان الغامقة، فهو يبدأ من الأسفل بأحمر غامق ثم ينتقل تدريجياً إلى اللون الوردي.

يمكنك استخدامه كخلفية لجدار طاولة القهوة أو جدار التلفاز.

ثانياً: الأزرق الهادئ:

يعتبر الأزرق من الألوان الهادئة التي تعطي أريحية في المكان، ويمكن استخدامه بطريقة تأثير الأومبري وذلك باستخدام درجاته من الفاتح إلى الغامق، وإذا كنت تريد غرفة تميل للون الفاتح ابدأ من الغامق من الأسفل لتنتهي بالفاتح في الأعلى، ويستخدم الكثيرون تدرجات الأزرق في دورات المياه.

وبنفس اللون الأزرق يمكنك عمل جدار بطابع المحيط، وذلك بدمج الأزرق مع اللون الأخضر الزمردي، لينتقل بشكل تدريجي من الأعلى باللون الأزرق إلى الأسفل باللون الأخضر، ويمكنك أيضاً تضمين هذين اللونين في بعض قطع الأثاث لتشكيل تمازج فريد ومظهر منعش.

ثالثاً: الأومبري الناعم:

إذا لم تكن من المعجبين بالتدرج اللوني بشكل واضح وملفت، يمكنك تنفيذ تأثير الأومبري بشكل بسيط وناعم باختيار لون واحد ودمج تدرجاته المختلفة، فمثلاً تبدأ من الفاتح إلى الغامق أو العكس، والأفضل هنا أن لا يكون اختلاف الدرجة ملفتاً وإنما طفيفاً جداً.

رابعاً: الأومبري والأبيض:

إذا كانت لديك غرفة مدهونة مسبقاً باللون الأبيض، تستطيع إضافة تأثير الأومبري بشكل بسيط وسهل وذلك بإضافة أحد الألوان بحيث يبدأ بدرجة فاتحة من منتصف الجدار ثم ينتقل تدريجياً لينتهي بالدرجة الغامقة، سواءً إلى الأعلى أو إلى الأسفل.

وهنا سنستخدم اللون الوردي كمثال، ولكن لماذا اللون الوردي؟

اللون الوردي يعطي إحساساً بالهدوء والاتساع للمكان، وهذا يجعله الأمثل للاستخدام في المساحات الصغيرة.

خامساً: الأومبري الطولي:

جميع الأمثلة والأفكار الإبداعية التي تم ذكرها في النقاط السابقة هي عبارة عن تنفيذ الأومبري بالشكل الأفقي، لكن ماذا لو غيرناه وجعلناه بشكل عمودي؟ هل سيترك على المكان تأثيراً مختلفاً؟ أو يعطيه طابعاً أكثر تميزاً؟

من المتعارف أن الأشكال الطولية تعطي المكان ارتفاعاً أكثر، وهنا تأتي ميزة استخدام هذا الشكل، فكما أن للشكل الأفقي جمالاً وميزات خاصة، فإن للشكل الطولي جماله ومميزاته أيضاً.

هل جدار الأومبري يكفي لوحده؟ أم يجب إضافة هذا التأثير على أجزاء من الأثاث أيضاً؟

في الديكور، ما يجب فعله يعتمد في النهاية على ذوقك الشخصي، لكن يمكنك تضمين هذا التأثير في بعض من أجزاء الأثاث ليعطي تناغماً أكثر للمكان.

هل جربت هذا التأثير على أحد جدران بيتك؟

وإذا لم تجربه، فما رأيك في تطبيقه؟


اشترك الآن في النشرة البريدية ليصلك كل جديد في عالم الألوان.