الضوء و الغرف

للضوء تأثيرعميق على إدراك وظهور اللون، إذ يمكن للضوء الطبيعي أن يغيربشكل كبير طريقة ظهور الألوان، وبالتالي، فمن المهم الانتباه إلى اتجاه النوافذ في أي غرفة والعمل على هذاالأساس. وعلى سبيل المثال، يمكن إضفاء الدفء على الغرف الشمالية التي لا تتمتع بإضاءة طبيعية كبيرة عبر استخدام ألوان الجواهر أومنحها الإشراق باستخدام التدرجات اللونية الفاتحة، في حين يمكن تزيين الغرف المشمسة الجنوبية باستخدام الظلال الناعمة من الأزرق أو الأبيض .

ينبغي أن تبدو المساحات والأماكن جميلة، وفي الوقت نفسه يجب أن تكون خدمية تؤدي الوظيفة المخصصة لها بشكل مثالي، ويمكن للطلاءأن يلعب دوراً حاسماً في إبداع مساحات عملية وقابلة للاستعمال.

فمثلاً تعتبر التدرجات الأكثر قتامة خياراً جيداً في المناطق ذات الاستخدام العالي، في حين يفضل اختيار الألوان المريحة واللطيفة لغرف النوم، ويعتقد أن تدرجات الأحمر تعمل على زيادة الشهية، لذلك يتم اختيارها غالباً للمساحات المخصصة لتناول الطعام، في حين يعتبر الأخضر لوناً مهدئاً مما يجعله خياراً جيداً لأماكن التأمل مثل المكتبة أومواقع الاسترخاء.