ألوان الطبيعة

الحيوانات

إننا نستحسن ومنذ فترة طويلة ألوان الحيوانات ونستخدمها كمصدر إلهام في التصميم الداخلي. حمار وحشي خلفية شريط باللونين الأبيض والأسود. سجادة طبعت عليها صورة فهد وضعت على أرضية من البلاط. صورة جمل هادئ اللون وضعت كخلفية. الألوان الزاهية من ريش الطيور باعتبارها علامة بارزة رسمت على جدار واحد من كتيب للأوان. اختر الحيوان المفضل لديك. أحضر الصورة واختر الألوان التي تتناسب مع بعضها البعض ثم طابق هذه الألوان مع ألوان دهانات الجزيرة ثم ادمجها لتتعرف على الألوان التي تناسب لون حيوان من الطبيعة .

الصحراء

أشعة الشمس المرسلة تجعل الهواء ساخنا, وتجعل الأرض حارة تحت قدميك, مشرقة خلال النهار، مظلمة ، باردة في الليل. تهب الرياح فوق التلال لترسم أمواجاً في الرمال، يقطع هذه الأمواج وقع إطارات السيارات. رحلة الجمال عبر التضاريس الوعرة يوجهها الرحالة الذين يمرون من خلال الطرق الصحراوية. إقامة المسافرين خياماً للمبيت ليلة واحدة. تلك هي مشاهد من الصحراء في جميع أنحاء العالم، وهو المكان الذي عشنا فيه آلاف السنين. الصحراء بيئتنا، وإلهامنا.

الزهور

تتفتح الزهو على مدار العام مغطيةً حدائقنا بالعديد من الألوان. يمكن لنا زراعة بعض الزهور والنباتات الطبيعية لتنمو حول بيوتنا لو أردنا ذلك. تعطر الورود، و الياسمين، والأقحوان ، والزنبق المكان برائحة رائعة. تظهر الأزهار البرية الجميلة بعد هطول الأمطار، والزهور التي تنمو بشكل طبيعي، مثل الزهور البيضاء، ووردة الصحراء، ودوار الشمس، والخزامى الغامق، وشجر الصمغ، والسوسن البري، وزهرة الثوم. ألواننا إلهامنا .

الغابة

الغابة مليئة بالحياة بأشجارها العالية التي تغطيها الأوراق الخضراء، وهي مكان الطبيعة الأكثر خصوبة للاستمتاع، وتوفر لنا مواقع ظليلة لممارسة أنشطة مثل المشي وتسلق الجبال وركوب الدراجات، ومشاهدة الطيور، والتنزه.في أثناء مشاهدة المعالم السياحية في الغابة, خذ بعض الوقت لملاحظة الألوان المحايدة، في كل مكان تجد عدداً لا يحصى من البني والرمادي في لحاء الأشجار, ومجموعة الأزرق في بحيرة ماء أدنى شلال, تظهر الزهور البرية على طول الممشى الذي تسير عليه. الغابة نظامنا البيئي ملهمنا.

البحر

يا له من يوم ممتع على البحر أو في الماء، تستعيد فيه الأسرة حيويتها، وتستمتع متعة لا مثيل لها. هناك أشياء كثيرة في البحر يمكن رؤيتها. هناك تحت الماء يوجد عالم من الأسماك الفريدة والملونة، والمخلوقات البحرية، والحياة النباتية، والجبال الصخرية. وعلى الشواطئ الرملية يمكنك أن تستظل تحت مظلة أو تسترخي على كرسي مريح. من أين يمكنك أن تشاهد تلاطم الأمواج بالشاطئ أو تشاهد قارباً بعيداً في عرض البحر إلا في هذا المكان الطبيعي. كل بحر يعكس لوناً مختلفاً من اللون الأزرق بدءاً من المياه الفيروزية، إلى اللون الأزرق الطبيعي، إلى لون البط البري الداكن، إلى الأزرق البنفسجي الداكن، والبعض أسود تقريباً، والآخر واضح ونضر، والبعض الآخر ناعم مثل زبد البحر. البحر مياهنا, لدينا إلهامنا. 

السماء

الشمس هي المصدر الذي يمدنا بالضوء فترسل أشعتها الذهبية من خلال السماء لترسم لوحة إبداعية من الشروق والغروب، وعندما تغيب الشمس خلف الأفق نرى درجات لونية متعددة من الوردي، والأرجواني، والبرتقالي، والأصفر تختلط بعضها ببعض. في يوم صافٍ نرى السماء جميلة صافيةً، وفي يوم ملبد بالغيوم نشاهد سحابة يكسوها اللون الأبيض بينما يحاول اللون الأزرق الفاتح أن يقفز إلى الأعلى، أما في اليوم العاصف فتبدو السماء مظلمة وتتحول إلى اللون الأزرق الرصاصي. السماء غلافنا الجوي وملهمنا.

الفضاء

ليست السماء منتهى حدودنا, نحن نذهب إلى أبعد من ذلك بكثير, نذهب أبعد في الفضاء. وهو المكان الغامض الواسع المثير للاهتمام. من الأرض نستطيع أن نرى الظلام في السماء يضيئه وميض النجوم وضوء القمر ومن الصعب رؤية النجوم في المدينة، أما عندما نذهب بعيداً في الطبيعة، وفي الصحراء، أو في الغابات، أو على البحر، فيمكننا أن نرى النجوم بشكل واضح. هناك تفاعل شديد بين الغاز والنار عندما يندمجان معاً فهما يكونان أشكالاً لونية متوهجة متفاوتة الألوان، وعندما تدور الألوان حول المجرات الأخرى تشع تألقاً. صورة من المؤكد أنها أخاذة. الفضاء عالمنا وملهمنا.